النوم على الظهر : طريقة النوم الملكية

النوم على الظهر : طريقة النوم الملكية

أجرى علماء النفس المختصّون في النوم والخبراء حول العالم عدداً من الدراسات لتوضيح العلاقة بين وضعية نومنا وشخصيتنا. فاللاوعي هو القوة المحرّكة التي تؤثر في أدائنا خلال النهار، كيف نسير، وأي قهوة نشرب، وكيف ننام، إلخ. على الرغم من أنّنا لا نعير انتباهاً لكيفية نومنا، إلا أننا نتقوقع في السرير بالطريقة المفضلة لدينا. يقول الباحث في علم النوم” صموئيل دانكل ” في كتابه “وضعيات النوم”: ” الطريقة التي ننام بها، هي الطريقة التي نعيش فيها حياتنا”.
لعب علم النوم دوراً فعالاً في إثبات أن النوم يحدد صفاتنا الشخصية التي يمكن تصنيفها على أنها عصابية، واعية أو يقظة الضمير، انبساطية، وفاقيّة وانفتاحيّة. وتشير مجلة الأوروبية للشخصية إلى أنّ جودة النوم الذي تحصل عليه هذا الأسبوع، تحدد شخصيتك لخمس سنوات لاحقة.
دعونا نكتشف ما تبيّنه طريقة نومك عن شخصيتك.
ماذا تقول وضعية نومك عنك
اطلع على ما يلي، لتعرف ما تقوله طريقة نومك عنك

النوم على الظهر

إن كنت تنام على ظهرك، فهذا يدل على أنك تحب أن تكون محط اهتمام. أنت شخص متفائل تستمتع بصحبة من يفكر مثلك. عادةً ما تتمتع بحضور قوي وجريء في الأماكن المليئة بالناس. لا تحب المشاركة في أحاديث تافهة أو أمور لا تتوافق مع معاييرك أو لا تعجبك. لديك توقّعات كبيرة من نفسك ومن الآخرين.
يحب الناس سماع الحقائق منك أكثر من الأكاذيب الملطّفة. أنت شخص يعمل بدقة واستمرار لتحقيق أهدافه. تعيش بطريقة منظّمة وبعقلية عازمة على النجاح. تستمتع بوقتك الخاص كثيراً فيما أنت مستلقٍ على سريرك وأنت تتصوّر أحلامك وهي تتحوّل إلى حقيقة.
يمكن للشخص المستقل أن يعتمد وضعيّة الملوك وهي النوم على ظهره. يظهر الأشخاص الذين ينامون على ظهورهم ميولاً ملكية كملك أو ملكة الليل والنهار. فهم ينضحون ثقة بالنفس وحرية وتقبلاً للعالم. إنّهم أشخاص منفتحون، يسعون خلف التجارب أو الأحاسيس مقارنة بأنماط النوم الأخرى.
وفقاً للباحث في مجال النوم، ” كريس إيدزيكوفسك ” يقسّم النوم على الظهر إلى طريقتين: وضعية الجندي أو نجم البحر. إن كان الشخص ينام بوضعية الجندي، أي مستقيم الذراعين والساقين، فهذا يعني أنه متحفظ وهادئ، لكنّه يتمتع بمعايير عالية.
إما إذا اتخذ وضعية نجم البحر، أي ممدود الذراعين والساقين، فهذا يعني أنه مستمع جيّد ويقدّر الصداقات ولا يفضل أن يكون محور الإهتمام. يسير مع التيار وهو متعاطف وداعم للغاية. تجده دائماً مستعداً للإصغاء لمشاكل الغير.
إذا نام الشخص متخذاً وضعية مراقب النجوم، واضعاً ذراعيه تحت رأسه أو وسادته، فهو من الأشخاص المتفائلين والمخلصين للغاية لأحبائهم وأصدقائهم وعائلاتهم. إنه شخص مبتهج، خالٍ من الهموم، يواجه الحياة بسلوك سلس، وبسيط وفرح.

هل استمتعت باكتشاف شخصيتك من خلال وضعية نومك؟
عليك أن تدرك أن لا أحد يتخذ وضعية نوم واحدة طوال حياته. مع تطور حياتنا ، يكتسب العقل الباطن لدينا سمات جديدة أو يتخلص من العادات القديمة. نحن نتطوّر كأفراد، ونتعلم أشياء جديدة عن أنفسنا ، ويتغير تفكيرنا، وبالتالي قد يجد المرء نفسه ينام بأكثر من طريقة.

التعليقات مغلقة.