شجرة أم امرأة؟ ما ترونه أولاً سيكشف كيف تتعاملون مع النزاعات

بالرغم من أن تحديد الشخصية يتم من خلال التربية، علم الوراثة، علم النفس والبيئات المحيطة بكل فرد، إلا أن هناك مؤشرات تندمج مع حدسنا. وفي الخدع البصرية الممائلة لهذه، يعمل نظركم أسرع من عقلكم.
سيكشف ما ترونه أولاً ما تريدون رؤيته أكثر، وفقاً لمعاييركم، تفضيلاتكم و أجل، حتى شخصياتكم.
لا تقدم هذه الصورة سوى خيارين
Pixabay
لا يكمن الهدف في إيجاد الصورتين، رغم أنه يمكنكم اختبار بصركم وإدراككم لتعرفوا إمكانياتكم. ولكن في البداية، ركزوا على الصورة التي تستطيعون رؤيتها أولاً.
تذكروا أن هناك سبب لوجود حدسكم. فقدره هو أن يرشدكم اعتماداً على تجاربكم السابقة والطريقة التي يدفعكم بها الكون نحو هدفكم. من سيستمعون إلى حدسهم، يميلون إلى الاندفاع نحو مخاطرات أكبر، كما أنهم لديهم ثقة أكبر بأنفسهم. فحدسكم يستطيع مساعدتكم أيضاً في رؤية خفايا الأمور.
ماذا ترون أولاً؟
دون التأثير على تصوركم، ليس لديكم سوى خيارين. إما أن تلاحظوا الأشجار أولاً، وإما وجه المرأة.
ما ترونه أولاً سيقدم لكم معلومات حول الطريقة التي تتفاعلون بها في مواجهة النزاعات.
  •  هل تتجنبون الدفاع عن أنفسكم؟
  • أتقلقون كثيراً بشأن ما يفكر به الآخرون؟
  • أو تسامحون بسهولة ولا تحملون ضغينة؟
فلنكتشف سوياً!
الشجرتان
إذا رأيتم شجرة أولاً، فلديكم غالباً شخصية مفكرة وكريمة.
لا بد أنكم متعاطفون وحساسون جداً، تقلقون على الآخرين بحيث يمكنكم التواصل معهم على مستويات عدة. في الواقع، أحياناً، تصبحون منغمسين في مشاكلهم لدرجة أنكم تبدأون بالقلق بشأن الآخرين بشكل مبالغ فيه. في حالات النزاع، تضعون احتياجاتكم جانباً كي لا تخلّوا بالنظام وتعارضوا أحداً ما.
نقطة قوتكم تكمن في سهولة مواكبتكم للجو العام وترك الأمور تجري على طبيعتها. تتخلون بسهولة عن النزاعات التي لا يمكنكم السيطرة عليها.
مع أن البعض قد يظن أنكم تفعلون ذلك لسذاجتكم، يثبت هذا الاختبار أن ذلك في الواقع لأنكم تثقون في قدرة العالم ورؤية الخير فيه، وهذا جانب قد تطور فيكم بشكلٍ كبير.
رأس امرأة
إذا رأيتم امرأة أولاً، فلديكم غالباً شخصية تحب أن تمعن التفكير بالمواقف حتى النهاية.
تحبون تقييم عواقب أفعالكم بدلاً من القيام بردود فعل متسرعة. ولكن منطقكم ليس عقلانياً بالكامل. لا يستطيع جزء منكم أن يمنع نفسه من الشعور بالقلق بشأن ما يفكر به الآخرون عنكم وعن قراراتكم. ترغبون في أن يكون الآخرون سعداء كما  تزدهرون في الأوساط الاجتماعية. تتعاطفون بسهولة، وترغبون في أن تجري الأمور بسلاسة وبلا اشتباكات.
لهذا السبب، تُصيبكم النزاعات بالذعر. فهذا يشعركم بأنكم تخاطرون بحياتكم الإجتماعية. قد لا تتمكنون من الاعتراف بذلك، ولكنكم تحبون لفت الأنظار وليس في ذلك أي ضرر. هذا ما يجعلكم قادة حقيقيون وتستحقون لقب المرشد. يتعلق الأمر بإيجاد توازن بين السماح للآخرين بفرض سلطتهم عليكم وبين أن تكونوا أشخاصاً اجتماعيين.
تابعونا على صفحة الفيسبوك: أفكار تغير حياتك.

التعليقات مغلقة.