اختبار النزهة في الغابة: يكشف العقدة النفسية الأساسية في حياتكم

أصبحت اختبارات الشخصية رائجة. يبدو أنّنا لا نشعر أبداً بأنّنا نعرف أنفسنا حقّاً، وهذا طبيعيّ لأنّنا كائنات معقّدة. اختبار اليوم يكشف العقدة النفسية الأساسية في حياتكم.
ترتكز نظرية علم نفس العلاقات على تفاعل البشر. فالناس ليسوا كائناتٍ يحبّون الوحدة بطبيعتهم. فهم يتفاعلون مع العديد من الأشخاص، وعلاقاتهم بالآخرين هي المصدر الأساسي لتوازنهم النفسي.

استخدم معالج نفسيّ تقنيّات مختلفة من علاج العلاقات النفسيّ، ليساعد مرضاه على التقدّم بشكلٍ أفضل بفضل روابطهم القوية مع الآخرين. وقد تفحّص المعالج جوانب مختلفة من سياقنا الإجتماعي وتأثيراته.

إلى أيّ مدى يمكن لإختبار الشخصية أن يكشف شخصيّتكم:
في البداية، عليكم دائماً أن تجروا هذه الاختبارات بشكلٍ موضوعيّ، لأنّ النتائج يمكن أن تتغيّر اعتماداً على عدّة عوامل، كحالتكم الذهنيّة، وقتها أو مدى ارتياحكم أيضاً.
يتطلّب منكم اختبار اليوم، أن تتخيّلوا أنفسكم وأنتم تتنزّهون في الغابة مع شخصٍ ما، وأن تتفاعلوا مع الأشياء التي تجدونها حولكم. ما ستتخيّلونه سوف يعكس ردّة فعلكم المرجّحة لو أنّ الواقعة حدثت فعلاً. ستعطيكم توقّعاتكم عن سلوككم في هذا الموقف، نظرة بسيطة عن شخصيّتكم.
لن نكشف عن أعمق أفكاركم، أخلاقيّاتكم ومعتقداتكم في هذا الإختبار. يستجيب الأشخاص عادة بشكلٍ قويّ فيما يتعلّق بتفسيرنا لإجابتهم على السؤال الأخير. غالباً ما يشعرون بأنّ عليهم أن يأخذوا موقفاً دفاعيّاً لأنّ الأمر يتعلّق بموضوعٍ حميم، ويمكن أن يؤخذ تفسيره على أنّه إصدار حكم.

إذا كان هذا شعوركم بالنسبة للسؤال الأخير، فهو يكشف عن مشاعركم حيال توقّعات المجتمع منكم. إلى أيّ مدى تشعرون بالارتياح مع هذا الموضوع؟ هل تقمعون مشاعركم بسبب حياتكم الاجتماعية؟

هل أنا طبيعيّ؟

هذا الاختبار النفسيّ لن يُشخّص أمراضاً نفسية. ولن يساعد في تحديد سلوكٍ له علاقة بمرضٍ نفسيّ، لأنّ ليس لديكم مراقبٌ مُحايد ليقوم بتحليل النتائج.
يمكنكم أن تسألوا أنفسكم: :”إذا قرأ أحدٌ طبيعيّ كيف أجبتُ في هذا الإختبار النفسي، هل سيعتقد بأنّني طبيعيّ؟”
إذا كانت الإجابة نعم، إذن لا بدّ أنّ لديكم شخصيّة طبيعية بما فيه الكفاية. بإمكانكم أيضاً أن تطرحوا السؤال على أنفسكم وأن تتخيّلوا، هذه المرة، كيف سيقرأ الطبيب النفسيّ نتائجكم. كيف ستكون ردّة فعله؟

إليكم اختبار العلاقة النفسيّ لنزهةٍ في الغابة

إنّه اختبار شخصية من خلال الخيال الموجّه. اكتبوا إجاباتكم عن الأسئلة أو ببساطة، اقرأوها في النهاية للتفسير. لا تنسوا أن تقوموا بالإختبار أوّلاً لكشف العقدة النفسية لديكم، وبعدها اقرأوا النتائج وتحليل الإجابات.

  • تخيّلوا أنفسكم وأنتم تتنزّهون في الغابة.
    1. مع من تتنزّهون؟
  •  وأنتم تكملون نزهتكم في الغابة، تصادفون حيواناً.
    2. أيّ نوع من الحيوانات هو؟
  •  تقتربون من الحيوان.
    3. ماذا يفعل هذا الحيوان؟
  •  تمشون إلى عمق الغابة وتصلون إلى فسحة. هناك بيتٌ في وسط هذه الفسحة.
    4. ما هو حجم هذا البيت؟ هل يوجد سياج أم لا؟
  •  وأنتم متوجّهون نحو باب المنزل، تجدون أنّه مفتوح. تدخلون وتجدون طاولة.
    5. صفوا ما ترونه على هذه الطاولة وحولها.
  •  عندما تهمّون بالخروج من المنزل من الباب الخلفيّ، تجدون كأساً.
    6. ممّ صُنع الكأس؟ ماذا تفعلون به؟
  •  تمشون حتّى آخر الفسحة، فتجدون أنفسكم قرب سطحٍ مائيّ.
    7. أيّ نوعٍ من الأسطح المائية هو؟
  •  عليكم اجتياز هذا السطح المائي لكي تتمكّنوا من العودة إلى منزلكم.
    8. إلى أيّ مدى تبلّلتم بالماء خلال اجتيازكم السطح المائيّ؟
تحليل إجاباتكم
  1.  الشخص الذي تتنزّهون معه هو شخصٌ مهمٌ جدّاً في حياتكم.
  2.  يُمثّل حجم الحيوان الذي صادفتموه حجم مشاكلكم الحقيقية.
  3.  تمثّل طريقة اقترابكم من الحيوان، الطريقة التي تديرون بها مشاكلكم. فإمّا تواجهونها وإما تتجنّبونها.
  4.  حجم المنزل يمثّل حجم طموحاتكم.
    إذا لم يكن هناك سياج، فأنتم تميلون إلى الإنفتاح على الآخرين، وإذا كان هناك سياج فأنتم تميلون إلى استبعاد الآخرين.
  5.  إذا كانت الطاولة فارغة (لا يوجد طعام، أشخاص أو ورود)، فهذا يشير إلى نوعٍ من الحزن المتواجد في حياتكم.
  6.  تمثّل المادة التي صُنع منها الكأس، قوة العلاقة مع الشخص الذي تمشون معه. ما تفعلونه بهذا الكأس يمثّل موقفكم تجاه هذا الشخص.
  7.  يرتبط حجم السطح المائيّ بحجم رغبتكم الجنسية أو رغبتكم في الحميمية.
  8.  إذا تبلّلتم كثيراً خلال عبوركم السطح المائيّ، فهذا يعني أنّ الحميمية شيءٌ مهمٌ جداً بالنسبة لكم. إذا لم تتبلّلوا، فيمكن لذلك أن يعني أنّكم تعطون الموضوع أهميّة أقلّ.

التعليقات مغلقة.