شكل أنفكم يفضح مشاعركم وصدماتكم العاطفية

0

حدبة الأنف التي تبدو واضحة عند النظر إلى الوجه بشكل جانبي، هي دليل على الصدمات التي لحقت بنا على الصعيد العاطفي. شكل أنفكم يفضح مشاعركم وصدماتكم العاطفية. إذ يحمل الكثيرون هذه العلامة على وجوههم ويتمنى معظمهم أن يرونها تزول.
في هذا المقال الجديد، سأشرح لكم كيف ولماذا تظهر هذه الحدبة على الأنف.

بنية الأنف

كيف هو شكلها؟ أين موضعها على الأنف؟ وكيف لنا ألا نخلط بينها وبين كُسرٍ في الأنف؟

شكل أنفكم يفضح مشاعركم وصدماتكم العاطفية
(الصورة-ميريل ستريب)

 

تبدو الحدبة واضحة على هذه الصورة الجانبية للممثلة ميريل ستريب. إن الأنف متوسط الطول ويحمل حدبة في وسطه.

نرى الحدبة تحديداً في المكان الخالي من العظام في وسط الأنف حيث الأجزاء التي تُسمى “طريّة”.
إنّ حدبة الأنف هنا ليست نتيجة كسر في العظمة.
يفسّر الأشخاص الذين لديهم هذه الحدبة على الأنف وجودها عموماً بطريقتين مختلفتين:
• ضربة (مادية) تلقونها، غالباً ما تكون بسيطة
• عامل الوراثة

صحيح أننا لا نستطيع أن نستبعد مسألة هذا “الإرث” في نسلنا.
لكنها تشير إلى ضربات تلقيناها على المستوى العاطفي، بشكل متكرر ومتواتر إلى حدّ أنها انطبعت على الوجوه لأجيال عدة.

(الصورة- جيم كافزيال)

أتذكر امرأة شابة قدّمت لها تحليلاً لوضعها النفسي انطلاقاً من ملامح وجهها وتفاصيله، وكان لديها تلك الحدبة على الأنف. عزت هذه الحدبة إلى ضربة تلقتها من أخيها حين كانا يتعاركان سوياً وهما صغيران.
وهذا في حدّ ذاته لا يُعدّ غير منطقي لأنها في تلك اللحظة (وهذا ما فرضه الألم) أدركت وجود هذه الحدبة التي كانت موجودة قبل هذه الحادثة وذلك بحسب الصور التي تحققنا منها.

الأنف: باب الشعور

كلام الصورة: العقل-العاطفة-الغريزة
يُقسّم التحليل النفسي الوجه إلى 3 طبقات انطلاقاً من تفاصيله.
كما تتطابق هذه المناطق الثلاث في الوجه مع الوظائف الأساسية للانسان:

  • التفكير: طبقة العقل
  • الحب: طبقة العاطفة/العلاقات
  • التصرّف: طبقة الغريزة/الجسد
دور الأنف في العلاقة
(كاثرين موريس)

يشغل الأنف أو امبراطور الوجه كما كان الصينيون القدامى يسمونه، مكاناً مختاراً ومميّزاً في طبقة العاطفة والعلاقات.
كما أن هذه الطبقة تعكس الوظائف المرتبطة بالعلاقة أيّ:
الحب-المشاركة-التبادل

بالإضافة إلى ذلك فهو يعمل الأنف وهو باب الشعور الحقيقي، كجهاز ارسال واستقبال.

في الارسال، يشير إلى حالك اتجاه الآخر أيّ إلى طبيعة تبادلاتكما (إن كانت تلقائية أو حذرة أو منضبطة أو خجولة أو ارتيابية أو قاهرة أو مكتومة…).
في الاستقبال، يحدد الأنف طريقة “استقبالك” للآخر، والمشاعر التي تتملكك وكيف تتفاعل مع الأجواء.

تابعونا في الجزء الثاني من المقال للتعرف على المزيد من التفاصيل حول بعض المشاهير والصدمات العاطفية التي تعرضوا لها، والتي يمكننا التعرف عليها عبر شكل أنفهم.

لمتابعة المزيد من المقالات المشابهة يمكنكم زيارة موقع حياتنا

أو صفخة الفيسبوك: أفكار تغير حياتك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.